منتدى الاستاذ محمود الوكيل التعليمى

منتدى الاستاذ محمود الوكيل التعليمى

منتدى يقدم خدمات تعليمية وتربوية فى جميع فروع التعليم وجميع المواد الدراسية وخاصة اللغة العربية


    النصوص للصف الثاني الإعدادي

    شاطر
    avatar
    محمودالوكيل
    Admin

    المساهمات : 44
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010

    النصوص للصف الثاني الإعدادي

    مُساهمة  محمودالوكيل في الأحد أبريل 11, 2010 10:51 pm

    كيف تسود بين الناس

    قال تعالـــــــــــى

    بابني إنها إن تكُ مِثقل حبةٍ من خردلٍ فتكن في صخرة ٍ أو في السماوات أوفي الأرض يأتِ بها الله إن الله لطيفٌ خبيرٌ* بابني أقم الصلاةَ وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك أن ذلك من عزم الأمور * ولا تصعر خدكَ للناسِ ولا تمشِ في الأرضِ مرحاً إن الله لا يحبُ كل مختالٍ فخورٍ * واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوتُ الحميرِ*

    ******المفردات ******
    ( مثقال حبة ) وزن أصغر شئ ــ وجمع مثقال ـ مثاقيل //(خردل )والخردل نبات عشبيّ له حب صغير ـ المفرد ـ خردله // (ليطف ) لا تخفى عليه خافية // ( خبير ) عالم بكل شئ //( أقم الصلاة ) المعنى واظب على أدائها في أوقاتها بخشوع // (المعروف ) هو كل خير حث عليه الإسلام ـ المضاد ـ المنكر /وهو كل شر نهى عنه الإسلام //( اصبر ) تحمل الشدائد وتجلد ـ المضاد ـ الجزع //( ذلك ) اسم إشارة والمراد به الطاعات المذكورة // (تصعر خدك ) تتكبر على الناس // ( مرحاً ) فرحا واختيالاً والمراد لا تمش مشية المختال المتكبر // ( فخور ) من يتباهى على الناس بماله أو جاهه أو سلطانه أو غير ذلك // (اقصد في مشيك ) اعتدل في مشيك فلا تكن مبطأ ولا تكن مسرعا والمراد التواضع // ( اغضض من صوتك ) اخفض من صوتك ـ المضاد ـ ارفع // (أنكر ) أقبح ـ المضاد ـ أحسن


    ما من حسنة أو سيئة ، ومهما كان صغيرا كحبة الخردل ، أو كان خفيا في صخرةٍ أو في السماوات أو في الأرض فإن الله تعالى يعلمه ويأتي به ويجازي علية فالله يابني لطيف خبير احاط علمه كل شئ ،، ثم يواصل لقمان وصاياه قائلاً يابني حافظ على الصلاة وأدها في أوقاتها بإخلاص وخشوع ، وأمر بكل خير حث علية الدين ، وانهعن كل شر نهى عنه الدين ، ةاصبر على كل ما أصابك في ذلك ، فإن الطاعات من الأمور الواجبة التي أمر الله بها وفرضها علينا ، ويستمر لقمان فيوصي ابنه بألا يتكبر على الناس وألا يمشي مشية المختالين المعجبين بأنفسهم ، لأن الله تعالى لا يحب المتكبر المختال المعجب بنفسه المتفاخر، وأخيراً نجد لقمان يختم وصاياه بتلك الوصية بأن يمشي معتدلا بين الإسراع والإبطاء ، وأن يخفض صوته فلا يرفعه عاليا ، لأن أقبح الأصوات هو صوت الحمير لأنه مزعج *



    **( يا بني ) أسلوب نداء يدل على شدة حبه لابنه .. وغرضه التنبيه إلى تلقي شئ مهم *** ( وقد استخدم كلمة بني وهي تصغير لكلمة ابني وذلك لإظهار الشفقة والحرص على ابنه ) وهذا أدق وأجمل
    **( إنها إن تك مثقال حبة …. ) أسلوب مؤكد بإن .. ووصف كلمة حبة بقوله من خردل … ليدل على صغرها ودقتها **
    ** ( صخرة ) جاءت نكرة لتفيد العموم ..
    ** ( إن الله لطيف خبير ) أسلوب مؤكد بإن وهو تناسب لبداية الآية ..
    ** ( بابني ) تكرار النداء ليجدد ذهن ونشاط السامع …
    ** ( أقم الصلاة ، وأمر بالمعروف ، وانه عن المنكر ، واصبر على ما أصابك ) أساليب أمر الغرض منها النصح والإرشاد
    ** الطباق بين كل من ( وأمر ـــ وانه ) و ( المعروف ــ المنكر ) يؤكد المعنى ويوضحه بالتضاد
    ( إن ذلك من عزم الأمور ) أسلوب مؤكد بإن وقد استخدم اسم الإشارة ذلك بدلاً من هذا . ليعظم ويرفع من شأن الصبر
    ** ( ولا تصغر خدك للناس ولا تمشِ في الأرض مرحاً) أسلوب أمر الغرض منه النصح والإرشاد ... ( واقصد في مشيك ..... واغضض من صوتك ) أساليب أمر الغرض منها النص والإرشاد
    **( إن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) أسلوب مؤكد بإن واللام . وفيه تشبيه حيث صور الذين يرفعون أصواتهم بأصوات الحمير
    ** ( وعلاقة ( إن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) بقوله ( واغضض من صوتك ) تعليل

    عهد الطفولة

    للشاعر عبد القادر القصَّاب ولد عام 1848 ــ وتوفي عام 1941 ) وهو شاعر مصري معاصر تعلم بالأزهر الشريف






    *****المفــــــردات *****
    ( عهد ) زمن ـ ج ـ عهود ، عِهاد // ( يبارح ) يترك ويرحل ـ ض ـ يُقيم // ( (بالي ) خاطري وقلبي // ( يغادر ) يفارق // ( خاطري ) ما يخطر بالقلب أو النفس ـ ج ـ خواطر // ( الخيال ) الظن والشك والوهم ـ ج ـ أخيلة // (حننت ) اشتقت ـ ض ـ مللت و سئمت // ( براءة ) طهارة ونقاء // ( لهوه ) لعبه ـ ض ـ جده // ( تبختري ) زهوي وإعجابي بنفسي // ( دلالي ) تدلُّلي



    يقول الشاعر..إن أيام الطفولة ، بذكرياتها الجميلة عزيزة عليه، محببة إلى قلبه ، لاتفارقه ولا تغيب عن روحه وقلبه ،، ثم يقول إنني في شوق ولفتة وحنين لذلك العهد الجميل ، عهد الطهارة والنقاء ، والمر واللعب ، فما أعظم أن أحتفظ بتلك الذكريات الرائعة



    *(عهد الطفولة لا يبارح خيالي ) تعبير يدل على الأثر الطيب الذي تركه هذا العهد في نفسه ..
    * ( لا يبارح … لا يغادر ) بينهما ترادف يؤكد حنين الشاعر لعهد الطفولة **وهما أفعال مضارعة تدل على الاستمرار ** وبين ( بالي ) و ( خيالي ) جناس يحدث جرساً موسيقياً **
    *( ما حننت .. ما ذكرت ) بينهما ترادف يدل على اعتزاز الشاعر بذكريات الطفولة ** ( تبختري ودلالي ) كلمتان توحيان بالانطلاق

    *****المفــــــردات *****
    (مداه ) غايته // ( مغنم ) مكسب ـ ض ـ خسارة ـ ج ـ مغانم // ( فانِ ) زائل ـ ض ـ باقِ // (مربحِ ) ربح ومكسب //( ساطعاً ) مشرقاً ومنيراً ـ ض ـ منطفئاً // ( متألقاً ) لامعاً وظاهراً ـ ض ـ مظلماً //( عالم ) خلق ـ ج ـ عوالم وعالمون وعوالم // ( مفضال ) متفضل



    يقول الشاعر عن عهد الطفولة أنه عاش فيه حياة جميلة خالية من الهموم والمتاعب ، لم يسعَ فيه وراء المكاسب المالية الزائلة ، كما يقول أن براءة الطفولة أضاءت بصيرته ، وجعلتني أسعى لطلب العلم والاجتهاد في تحصيله



    ( ما كنت أطلب في مداه مكاسبا ) أسلوب نفي يوضح براءة طفولته وعدم تطلعه إلى المكاسب المادية *
    * كلمة ( مغنم ) و (مربح ) نكرتان يفيدان العموم والشمول … وكلمة ( فانٍ ) توحي بتفاهة المكاسب المادية *
    *( رأيت العلم نوراً ساطعاً ) صورة جميلة حيث صور العلم بالنور . وفيه دلالة على قيمة العلم وأهميته

    *****المفــــــردات *****
    (شدت لشعلته ) المراد يسافر وينتقل .. والشعلة هي النور// ( الرحال ) المراد الارتحال في طلب العلم // (برغبة ) بإرادة وحب // ( للاقتباس ) الاستفادة // ( شددت رحالي ) تهيأت للسفر // ( بهرت ) دُهشت // ( هيبة ) عظمة وإجلال // ( فقبست ) فأخذت // ( بالمرتجى ) الذي أرجوه // ( مجالي ) مقصدي //

    يقول الشاعر
    ولأهمية العلم وعظمته وأهميته في بناء الفرد والمجتمع فقد اهتم به طلاب العلم ،ولذا فقد شددت رحالي لأنهل منه ، وعندما نلت من العلم شعرت كأني فراشة دهشت بما رأته من عظمة العلم ، ولقد اجتهدت ورأيت ثمرة جهدي بسبب طفولتي التي ربتني على الإيمان والطيبة فأصبحت نافعا لنفسي وللآخرين



    ( شدت لشعلته الرحال ) تعبير جميل يدل على قيمة العلم ** ( برغبة ) توحي بحب العلم والسعي إليه ** ( شددت رحالي ) تعبير يوضح حب الشاعر للعلم **
    ( فإذا أنا كفراشة ) صورة جميلة حيث صور الشاعر نفسه في الرقة بالفراشة ( قد أبصرت ) أسلوب مؤكد بـ( قد) ( إيمانا و حبا ) صورهما بالشعلة التى تقتبس
    حي الشباب


    للشاعر الفلسطيني / إبراهيم طوقان ولد عام 1905 وتوفي عام 1941موقد برع في الأدبين العربي والانجليزي ، له ديوان شعر مطبوع




    *****المفــــــردات *****
    ) كفكف ) توقف عن البكاء ـ ض ـ ابك ( الدموع ) ماء العين ـ م ـ دمع ( ينفعك :يفيدك ـ ض ـ يضرك ( العويل ) رفع الصوت بالبكاء(انهض ) قم ـ ض ـ تكاسل / (الزمان ) مدة الدنيا كلها ـ ج ـ أزمنه و أزمن ( الكسول ) ـ ض ـ النشيط المجتهد / اسلك ) سر ـ ض ـ توقف / همة : عزيمة (ج) همم / السبيل : الطريق (ج) سبل و أسبله



    يعاتب الشاعر الشباب على ما أصابهم من يأس و يقول لهم أن البكاء و العويل لن يفيد و يدعوهم إلى النهوض و عدم شكوه الزمان لأن الكسول فقط هو الذي يشكو الزمان و ينبغي أن يتمتع الشباب بعزيمة قوية يواجهون بها الصعاب و يحققون بها أهدافهم .


    • " كفكف دموعك " : أسلوب أمر غرضه الحث و النصح و الإرشاد .
    • " ليس ينفعك البكاء و لا العويل " : تعبير جميل يدل على عدم فائدة اليأس و البكاء و تكرار النفي يؤكد ذلك .
    • " البكاء – العويل " : بينهما ترادف يؤكد المعنى و يقويه .
    • " انهض .... " : أسلوب أمر غرضه الحث و النصح و الإرشاد
    • " لا تشك الزمان " : أسلوب نهي غرضه النصح و الإرشاد و فيه تصوير جميل حيث صور الزمان بإنسان نشكو منه .
    • " فما شكا إلا كسول " : أسلوب قصر أداته النفي " ما " و الاستثناء " إلا " يفيد التخصيص والتوكيد .
    • " و اسلك بهمتك السبيل " : أسلوب أمر غرضه الحث و النصح و الإرشاد و فيه تصوير جميل حيث صور الهمة بوسيلة توصل الإنسان إلى هدفه .
    • " و لا تقل : أسلوب نهي غرضه النصح و الإرشاد .




    ضل : تاه ـ ض ـ اهتدى / ذو : صاحب (ج) ذوو / أمل : طموح (ج) آمال ـ ض ـ يأس / سعى : قصد و مشى ـ ض ـ تكاسل / الحكمة : العلم و التفقه (ج) حكم / الدليل : المرشد (ج) أدلة و أدلاء / خاب : فشلـ ض ـ نجح / امرؤ : شخص / مقصده : هدفه (ج) مقاصد / نبيل : شريف (ج) نبلاء ـ ض ـ حقير



    إن الإنسان الذي يسعى و هو مسلح بالعلم و الحكمة لن يضل أبدا في يوم من الأيام و أيضا الإنسان الذي يتخذ لنفسه هدفا نبيلا يسعى لتحقيقه لن يخيب أبدا .




    **ما ضل ذو أمل سعى " : تعبير جميل يدل على أهمية الأمل و السعي في تحقيق الأهداف
    • " **و حكمته الدليل " : تصوير جميل حيث صور الحكمة بالمرشد الذي يهدي الإنسان إلى هدفه .
    • " **كلا ولا " : حرفان للنفي لتوكيد أن صاحب الغاية النبيلة لا يفشل أبدا
    • " **مقصده نبيل " : تعبير جميل يدل على أهمية أن يكون الهدف نبيلا .
    • " **يوما – امرؤ " : نكرتان للعموم و الشمول


    ******** المفــــــردات ********
    حي : وجه التحية / الشباب : (م) الشاب ـ ض ـ الشيوخ / سلاما : تحية / الغد : المقصود : المستقبل / مد لكم يدا : المقصود : ساعدكم و أعانكم ـ ض ـ تخلى عنكم / تعلو : ترتفع ـ ض ـ تخفض / يد : (ج) أيد و أياد / أزف : المقصود : أقدم / الزهر : نور النبات (ج) أزهار و زهور و أزاهير / الندي : المبتل الذي أصابه الندى.



    يقدم الشاعر التحية للشباب الذين هم أمل المستقبل و سواعد الأمة و الله سبحانه و تعالى يعين الشباب و يساعدهم فلا يصيبهم التعب و لا اليأس .
    ثم يختم النص ببيت يزف إلى الوطن أجمل هدية و هي الشباب المجد المتفتح المقبل على العمل بكل همة و نشاط.
    *****مظاهر الجمال *****
    • " حي الشباب - و قل سلاما " : أسلوب أمر غرضه الحث و النصح و الإرشاد و جاءت كلمة " سلاما " نكرة للتعظيم .
    • " إنكم أمل الغد " : تعليل لما قبله و هو أسلوب مؤكد بان و هو تعبير يدل على دور الشباب في صنع المستقبل .
    • " و الله مد لكم يدا........" : تعبير جميل يدل على أن الله يساعد الشباب و يعينهم . و تقديم الجار و المجرور " لكم " على المفعول به " يدا " يفيد التخصيص و التوكيد .
    • " وطني " : أسلوب نداء غرضه التعظيم و حذف أداة النداء ليدل على قرب الوطن من قلب الشاعر . و فيه تصوير جميل حيث صور الوطن كأنه إنسان ينادى • " أزف لك الشباب " : تصوير جميل حيث صور الشباب كأنه عروس تزف و الفعل المضارع
    " أزف " يفيد التجدد و الاستمرار .
    " كأنه الزهر الندي " : تصوير جميل حيث صور الشباب بالزهر



    ســؤال و جـــواب
    س 1 : لماذا طلب الشاعر من الإنسان عدم البكاء
    ج : لأن البكاء لا ينفع صاحبه و لا يفيده شيئا .
    س 2 : من الذي يشكو الزمان ؟ و ما رأيك فيه ؟
    ج : الذي يشكو الزمان هو الكسول . و أرى أنه مخطيء فالعيب ليس في الزمان و إنما في الإنسان .س 3 : ما الصفات الذميمة التي يكرهها الشاعر خلال الأبيات ؟
    ج : 1 – البكاء و شكوى الزمان 2 – اليأس 3 – الكسل
    س 4 : من الذي يستطيع تحقيق أمله ؟
    ج : الذي يستطيع تحقيق أمله هو الإنسان الذي يسعى متسلحا بالعلم و الحكمة و الذي له مقصد شريف .
    س 5 : لمن وجه الشاعر التحية ؟ ولماذا ؟
    ج : وجه الشاعر التحية للشباب و ذلك لأنهم أمل الغد و بناة المستقبل .
    س 6 :من الذي يعين الشباب ؟ و ما نتيجة ذلك ؟
    ج : الذي عين الشباب هو الله سبحانه و تعالى و نتيجة ذلك أن أصبحت لديهم قوة ليست لغيرهم .
    ........................................................................................
    من أجل مصر ((( النص الرابع )))
    حديث شريف
    عن عبد الرحمن بني شماسه المهري قال : سمعت أبا ذر يقول : قال رسول صلى الله عليه وسلم -
    ******* المفـــــــــردات *******
    أرضا يذكر فيها القيراط: المراد ( مصر) / القيراط: وحدة قياس للأرض والجواهر الثمينة (ج) قراريط
    / استوصوا بأهلها خيرا: عاملوا أهلها معاملة حسنة / خيرا : (ج) خيار و خيور و أخيار / ذمة: عهد وأمان وكفالة وحق (ج) ذمم / رحما: قرابة
    $$$$$ الشرح $$$$$
    يوضح الرسول - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه وقواده أنهم سيفتحون مصر وأن عليهم أن يعاملوا أهلها معامة حسنة لأنهم أصحاب حرمة وحق ورحم حيث أن السيدة هاجر زوجة سيدنا إبراهيم عليه السلام و أم سيدنا إسماعيل ( الجد الأكبر للعرب )عليه السلام من مصر .


    * إنكم ستفتحون أرضا :" أسلوب مؤكد بإن ، وفيه بشارة من الرسول - صلى الله عليه وسلم - للصحابة بفتح مصر و السين في قوله " ستفتحون " حرف يدل على الاستقبال لقرب وقوع الحدث .
    * " أرضا " : جاءت نكرة للتعظيم
    * " استوصوا :" أسلوب أمر واجب التنفيذ.
    * " فإن لهم ذمة ورحما " : تعليل لما قبله و هو أسلوب مؤكد بإن .
    * " لهم ذمة ورحما " : الجمع بينهما ليدل على العلاقة بين الحق و المشاعر الإنسانية و ضرورة الجمع بينهما في العلاقات التي تربط بين الناس




    س 1 : في الحديث ما يدل على صدق الرسول - صلى الله عليه وسلم ؟ . ج: حيث أن الرسول - صلى الله عيه وسلم - قال ستفتحون مصر وقد صدق كلام الرسول - صلى عليه وسلم وتم فتح مصر.
    س 2 : كيف فهمت من خلال الحديث أن الرسول صلى الله عليه و سلم يتحدث عن مصر ؟
    ج : لأن النبي ذكر في الحديث كلمة القيراط و كان أهل مصر يكثرون من استعماله في حياتهم و التحدث به و من هنا كانت الإشارة واضحة إلى مصر .
    س 3 :بم أوصى الرسول - صلى الله عليه وسلم - أصحابه في هذا الحديث ؟
    ج : أوصى الرسول - صلى الله عليه وسلم – أصحابه أن يعاملوا أهل مصر معاملة حسنة ، لأنهم أصحاب حرمة وحق ورحم .
    س 4 : علام يدل توصية النبي صلى الله عليه و سلم لأهل مصر ؟
    ج : يدل ذلك على علو مكانة مصر قديما و حديثا و في ذلك تشريف و تعظيم لها .
    س 5 : ما المقصود بقول الرسول - صلى الله عليه وسلم - ( ذمة ورحماً
    ج:الذمة: الحرمة والحق والعهد.
    الرحم : القرابة حيث أن السيدة هاجر زوجة سيدنا إبراهيم عليه السلام أم سيدنا إسماعيل ( الجد الأكبر للعرب ) كانت مصرية ، كما أن السيدة مارية أم إبراهيم ابن النبي - صلي الله عليه وسلم – و الذي توفى صغيرا كانت مصرية أيضا


    كلانا أبوه النيل و أمه مصر
    للشاعر / محمد عبد المطلب

    هو محمد عبد المطلب شاعر مصري معاصر ولد بمحافظة سوهاج سنة 1870 و تعلم في الأزهر الشريف وتخرج في دار العلوم – أغلب شعره تركز في حب الوطن والاعتزاز بمصريته شارك في الحركة الوطنية بشعره ومقالاته وخطبه و توفي سنة1931م
    ##### النــــــص #####





    تنكر: تجحد و تنفي ـ َ ض ـ تقر و تعترف // هواها : حبها (ج ) أهواء ـ ض ـ بغض
    العذر: الحجة التي يعتذر بها ـ ج ـ ) الأعذار) زهاها : جمالها و حسنها ـ ض ـ قبحها
    الحسب: المنزلة والمكانة ( ج ) الأحساب/ الوفر: الكثيرـ ض ـ النادر
    الصبا: نضارة الشباب و حيويته الحسن الجمال ـ ض ـ القبح
    رويدك: مهلا / العلا : الرفعة والتقدم
    ذروة: قمة ( ج ) ذرا /المجد : الشرفة والرفعة
    ( ج )الأمجاد ــ ض ـ الهوان
    تناسلت : توالدت ـ ض ـ عقمت/ الأحقاب : الأزمنة (م) حقب و هو الزمن غير المحدد / الدهر: الزمان (ج) دهور و أدهر
    @@@@ الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرح @@@@
    ا أحس الشاعر بمعاتبة بلده له على طول غربته فراح يخاطبها معبرا عن جمالها وتاريخها وأمجادها موضحا قوة العلاقة بين عنصري الأمة المسلمين والمسيحيين فنحن إخوة ننتسب إلى أب واحد هو النيل وأم واحدة هي مصر وأن لنا المجد الذي توالدت تحته الأزمنة والدهور




    • " أتنكر ما بي من هواها " : أسلوب استفهام غرضه اللوم و العتاب . و فيه تصوير لمصر بامرأة تنكر .
    • " لها العذر " : أسلوب قصر بتقديم الخبر شبه الجملة " لها " على المبتدأ " العذر " يفيد التخصيص و التوكيد .
    • " زهاها الصبا والحسن والحسب الوفرا " : تصوير جميل حيث صور مصر بفتاة مزينة بالحسن و الجمال والعطف يدل على تنوع مظاهر الجمال في مصر
    • " الحسن – الحسب " : بينهما تجانس لفظي يعطي نغما موسيقيا جميلا .
    • " الحسب الوفر " : تعبير جميل يدل على عظمة مصر و أصالتها .
    * " رويدك " : أسلوب أمر غرضه الحث والنصح والإرشاد .
    * " إنا في العلا " : تعليل لما قبله و هو أسلوب مؤكد بإن و يدل على عظمة مصر و أبنائها .
    * " كلانا أبوه النيل أو أمه مصر " : تعبير جميل يدل على الوحدة و الأخوة الوطنية وفيه تصوير
    للنيل بالأب ولمصر بالأم
    * " لنا ذروة المجد " : أسلوب قصر بتقديم الخبر شبه الجملة " لنا " على المبتدأ " ذروة المجد " يفيد التخصيص والتأكيد . وفيه تصوير للمجد بالقمة العظيمة
    * " المجد الذي تحت ظله " : تصوير جميل حيث صور المجد بشجرة وارفة الظلال
    * " تناسلت الأحقاب " : تصوير جميل حيث صور الأحقاب بإنسان يتناسل







    ابن يعقوب سيدنا يوسف عليه السلام / شاهد ( ج ) شهود وأشهاد
    / بر: صادق ـ ض ـ كاذب/ منازل : المقصود :مكانة عالية ( م ) منزل
    /عز: شرف ـ ض ـ ذل دونها قبلها
    /دونها يقع النسر: المقصود يتضاءل بجانبها كل ما هو عال وعظيم يؤيدها يساندها و يقويها
    /الذكر: القرآن الكريم / الإنجيل : الكتاب المنزل على عيسى عليه السلام (ج) أناجيل
    &&& الشــــــــــــرح &&&
    يقول الشاعر إن نسى البعض دور نبي الله يوسف عليه السلام في مصر فإنه لا يستطيع أن ينسى دور مصر في تنشئة سيدنا موسى عليه السلام فهو شاهد صادق على مكانة مصر الدينية العظيمة فمصر قد أسست على آداب سيدنا عيسى و سيدنا محمد عليهما السلام مكانة عظيمة يتضاءل بجانبها كل عال وعظيم ونحن أمة تتميز بالشرف والمجد العظيم لأننا نقوم على الإنجيل والقرآن





    إن أنكروا ملك ابن يعقوب بيننا " : أسلوب شرط و استخدام " إن " تفيد الشك في أن أحدا لا يستطيع إنكار دور يوسف عليه السلام في مصر و هذا يدل على مكانة مصر الدينية العالية فهي مهبط الأنبياء .
    * " فموسى شاهد بر " : تعبير جميل يدل على علو مكانة مصر بشهادة سيدنا موسى عليه السلام
    * " بنينا على آداب عيسى وأحمد منازل " : صورا لمكانة العظيمة ببناء عال يبنى وصور آداب
    عيسى وأحمد بالأسس التي يبنى عليها هذا البناء
    * " منازل عز " : تصوير جميل حيث صور العز بالمنازل .
    * " دونها يقع النـــسر " : تعبير جميل يدل على علو مكانة مصر حتى أن النسر لا يستطيع التحليق عندها
    * " فنحن على الإنجيل والذكر أمة " : تعبير يدل على شرف هذه الأمة ومجدها العريق و كلمة " أمة " جاءت نكرة للتعظيم .
    * " يؤيدها الإنجيل بالحق و الذكر " : تعبير جميل يدل على أثر القرآن و الإنجيل في توحيد المصريين فلى الحق .


    ***** المفـــــــــــــــــردات ********
    /تستطيع : تقدرـ ض ـ يعجز/ تفريق : تشتيت ـ ض ـ توحيد وتجميع
    /السعاية : الوشاية والنميمة نهض قام ـ ض ـ تخاذل و تكاسل
    / نجدتها : نصرتها و إنقاذها ـ ض ـ إهلاكها
    /سيان : متماثلان ومتساويان (م) سي (ج) أسواء ـ ض ـ مختلفان/ مرقس وعمر :المراد : المسلم والمسيحي
    /حليفين : متعاهدين و متناصرين (م) حليف (ج) حلفاء و أحلاف ـ ض ـ متعاديين
    / موسم : مجتمع الناس ( ج) مواسم جفاء / ولاء : محبة ـ ض ـ كره و بغض / وهجر: خصام وقطيعة ـ ض ـ وصال



    يقول الشاعر لن يستطيع الدهر التفريق بيننا مهما حاول الوشاة فمصر دولة مترابطة إذا ما دعت ابنها وقت الشدة أجاب الجميع النداء لا فرق بين مسيحي أو مسلم ونحن في كل عيد وموسم متعاهدان على العيش دون خصام أو قطيعة و بيننا الحب و الولاء مما يؤكد على شرف هذه الأمة و مجدها العريق

    فلن تستطيع الدهر " : تعبير يدل على قوة الترابط و فيه تصوير للدهر بإنسان يحدثه
    * " و إن جر قوم ... " : أسلوب شرط و استخدام " إن " لإفادة الشك
    * " قوم " : نكرة للتحقير
    * " إذا مادعت مصر ابنها " : تصوير جميل حيث صور مصر بأم تنادي ابنها لنجدتها . و هو أسلوب شرط و استخدام " إذا " لإفادة التحقيق و التأكيد .
    * " نهض " : نتيجة لما قبله
    * " سيان مرقس أوعمرو " : تعبير يدل على قوة الانتماء والترابط بين عنصري الأمة المسلمين و المسيحيين .
    * " ألم ترنا فى كل عيد وموسـم ....... " : استفهام غرضه التقرير و هو تعبير يدل على الترابط بين المسلمين و المسيحيين .
    * " عيد – موسم " : نكرتان للعموم و الشمول .
    * " ولاء – جفاء " : بينهما تضاد يبرز المعنى و يوضحه و يقويه
    * " لا جفاء و لا هجر " : تكرار النفي يفيد التوكيد
    ***** تـــــــــد ريبــــــــــــــــــــات *****
    س 1 : ما موقف مصر من الشاعر ؟ و لماذا ؟
    ج : موقف مصر أنها تعاتب الشاعر و تنكر حبها له و ذلك بسبب طول غيابه عنها
    س 2 : بم وصف الشاعر مصر ؟
    ج : وصفها بأنها جميلة و ذات حسب و أصل و مجد عظيم
    س 3 : كيف دلل الشاعر على قوة الترابط بين أبناء الوطن ؟
    ج : دلل على ذلك بأنهما ينتميان إلى أصل واحد فأبوهم النيل و أمهم مصر
    س 4 : ما الذي أنكره البعض ؟ و بم رد عليهم الشاعر ؟
    ج : أنكر البعض مكانة مصر الدينية العالية و قد رد الشاعر عليم بأن مصر مهبط الأنبياء و الدليل على ذلك إقامة نبي الله يوسف بها و أن سيدنا موسى خير شاهد على تلك المكانة العالية فقد ولد بمصر
    س 5 : ما دور الكتب السماوية في وحدة المصريين ؟
    ج : الكتب السماوية جعلت المصريين أمة واحدة متمسكة بالحق و الهداية س 6 : من الذين يحاولون تفرقة الشعب المصري ؟ و هل يستطيعون ذلك ؟
    ج : الذين يحاولون تفرقة الشعب المصري هم الوشاة . و لن يستطيعون ذلك لأن الشعب المصري شعب مترابط متماسك على مر الزمان .
    س 7 : يتصف الشعب المصري بالوطنية والفداء . ما الدليل على ذلك ؟
    ج : الدليل على ذلك أنه إذا استغاثت مصر بأبنائها في وقت الشدة نهض الجميع للدفاع عنها لا فرق بين مسلم و مسيحي فالكل يضحي بما يملك في سبيل مصر .
    س 8 : ما الدليل على الحب و الاحترام المتبادل بين المسلمين و المسيحيين ؟
    ج : الدليل على ذلك أنه في كل عيد و موسم تجد الحب و التهاني المتبادلة بينهما فهما حليفي ولاء

    سينــــــاء أرض الفيروز
    للشاعر / يوسف خليف


    يوسف خليف هو شاعر مصري معاصر تخرج في كلية الآداب جامعة القاهرة له ديوانا شعر هما ( نداء القمم) و( مواقع النجوم ) و قد حصل على جائزة الملك فيصل وجائزة الدولة التقديرية
    النـــــــــــــــص

    *** المفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــردات ***
    /سيناء : شبه جزيرة سيناء (ج) سينا وات بدوية من تعيش حياة بدوية
    مضاد ( مدنية )
    /عروس : المرأة ما دامت في عرسها (ج) عرائس " و كذلك الرجل " خيول ( م ) خيل
    / بيض : (م) أبيض/ سنابل : نبتة القمح ( م ) سنبلة عطر رائحة طيبة (ج) عطور /جداول : مجرى مائي صغير (م) جدول / رقراق : متحرك ـ ض ـ ساكن / ضفاف : (م) ضفة و هي جانب النهر مناجم ( م ) منجم
    / وردية : لون الورد فيروز حجر كريم معروف بلونه الأزرق المائل إلى الخضرة / كنوز: مال مدفون (م) كنز و المراد : ثروات عقيق حجر كريم أحمر اللون (ج) أعقة و عقائق


    يصف الشاعر جمال سيناء بذكر مظاهر الطبيعة فيها حيث يرى جمالها من جمال تلك الفتيات البدويات وخيولها الأصيلة والحمام الأبيض الذي يحلق في سمائها الصافية وسنابل القمح بلونها الذهبية وتلك الجداول الصافية من الماء المعطر الذي ينساب فوق ضفافها المملؤة بالأشجار الطيبة الرائحة وسيناء حباها الله الكثير من الكنوز مثل الفيروز و العقيق



    * " سيناء عروس بدوية " : تصوير جميل حيث صور الشاعر سيناء بالعروس وهذا يدل على حسنها وجمالها
    * " سيناء خيول عربية " : تصوير جميل حيث صور الشاعر سيناء بالخيول الأصيلة وهذا يدل على أصالتها
    * " بدوية – عربية " : اتفاق نهاية شطري البيت الأول يعطي نغما موسيقيا جميلا .
    * " حمامات بيض " : تصوير جميل حيث صور الشاعر سيناء بالحمام وهذا يدل على الوداعة والسلام
    * " سنابل قمح ذهبية " : تصوير جميل حيث صور الشاعر سيناء بسنابل القمح وهذا يدل على الخير
    * " حمامات بيض - و سنابل قمح ذهبية " : تظهر هنا براعة الشاعر لأنه مزج بين لون الحمام الأبيض و اللون الذهبي للسنابل ليشكل منظرا جميلا يبهر العين .
    * " جداول عطر رقراق فوق ضفاف وردية " : تصوير جميل حيث صور الشاعر سيناء بالجداول وهذا يدل علي الخير والجمال و هو تعبير يدل
    على جمال مياهها و طيب رائحة أشجارها و قد أتت كلمة " جداول " جمعا لتفيد الكثرة
    * " مناجم فيروز ؛ كنوز عقيق ": تصوير جميل حيث صور الشاعر سيناء بمناجم الذهب مرة و بكنوز العقيق مرة أخرى ليدل على كثرة خيراتها و كنوزها و ثرواتها * تكرار سيناء : يفيد تأكيد حب الشاعر لسيناء .
    العاطفة المسيطرة على الشاعر في الأبيات هي عاطفة حب سيناء والإعجاب بجمالها )

    **المفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــردات
    / تميمة : كل ما يتبارك به الإنسان ـ ج ـ ( تمائم ) وادي كل منفرج بين الجبال و التلال (ج) أودية ووديان
    / ساقي : من يقدم الشراب (ج) سقاة كؤوس إناء للشرب (م) كأس
    /يرفرف : يتحرك ـ ض ـ يتوقف يصب يفرغ ـ ض ـ يرفع
    / غصون : فروع الشجرة (م) غصن الأحياء (م) حي ـ ض ـ الأموات
    / تغطي : المراد: تنشرـ ض ـ تكشف خضر ما اكتسى بالون الأخضر (م ) أخضر // وجه : (ج) وجوه و أوجه الصحراء المقصود : أرض سيناء (ج) صحراوات // الأفق : الناحية (ج) آفاق الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل سيناء (م) شهيد // ذكرى : سيرة الحور النساء الجميلات ( م ) حوراء
    / شفاه : (م) شفة أغلى الأسماء المقصود : سيناء
    *** الشــــــــــــــــــــــــــــــــــــرح *******
    سيناء الأرض الغالية بما حباها الله من كنوز الفيروز والعقيق وهذا يرسم لها صورا متعددة الألوان من الحمام الأبيض ؛ وغصون الزيتون الخضراء كتحية عطرة لذكرى من ضحوا بأرواحهم في سبيلها في غناء عذب شجي تشدو به الفتيات من أجل أجمل الأسماء سيناء



    العاطفة المسيطرة على الشاعر في هذه الأبيات هي الاعتزاز بالشهداء وتضحياتهم التي أعادت سيناء لمصر مرة أخرى
    * " سيناء تميمة وادي النيل " : تصوير جميل حيث صور الشاعر سيناء بتميمة توضع على الصدر وشبه مصر بإنسان يضع قلادة على صدره و هو تعبير يدل على قداسة سيناء و أنها مصدر الخير و البركة .
    * " تعود إلى صدر الوادي " : تصوير جميل حيث صور الوادي ( مصر ) بالأم و صور سيناء بالابنة التي تعود إلى صدر أمها و هذا يدل على أن سيناء جزء لا يتجزأ من مصر .
    )* وساقي النور يصب كؤوس الأضـــواء )(وحــــــمام أبيض يرفرف بين الأحـــــــياء)) وطيور خضر تحيى ذكرى الشـــــهداء) : كلها مشاهد تملؤها الحركة و البهجة والألوان البراقة الجميلة الدالة على حسن سيناء وروعتها كما أن الشاعر يسجل في النهاية أن المشهد كله أصبح غناء من أجل أغلى الأسماء سيناء
    • " ساقي النور " : تصوير جميل حيث صور الشاعر النور بشراب يسقى
    • " كؤوس الأضواء " : تصوير جميل حيث صور الشاعر الأضواء بشراب يصب .• " و حمام أبيض مثل النور " : تصوير جميل حيث صور الحمام بالنور ليدل على جماله .
    * " وجه الصحراء " : تصوير جميل حيث صور الشاعر الصحراء بإنسان له وجه
    * " طيور خضر تحيي ذكرى الشهداء " : تصوير جميل حيث صور الشاعر الطيور بإنسان يحيي ذكرى الشهداء على ما بذلوه من تضحيات لتحرير سيناء
    * " فوق الأفق " : تعبير يدل على مدى السعادة
    * " و غناء فوق شفاه الحور " : تعبير جميل يدل على سعادة الفتيات بالغناء من أجل سيناء
    * " يحيي أغلى الأسماء " : تصوير لسيناء بإنسان نقدم له التحية وهذا يدل على مكانتها السامية

    س 1 : بم وصف الشاعر جمال سيناء ؟
    ج : وصف الشاعر جمال سيناء بالآتي :
    1 – بجمال الفتيات البدويات 2 – بجمال الخيول الأصيلة
    3 – بجمال الحمام الأبيض و جمال السنابل الذهبية
    س 2 : ما أهم الكنوز الغالية بأرض سيناء ؟
    سيناء غنية بالكنوز مثل الفيروز و العقيق و المياه الصافية و غيرها
    س 3 : ما الدليل على سعادة المخلوقات و هي بأرض سيناء ؟
    ج : الدليل هو أن النور ينتشر في كل مكان و الحمام الأبيض يرفرف في سعادة و غصون الزيتون تغطي الصحراء لتستكمل صورة سيناء في أبهى صورها
    س4 : كيف نحيي ذكرى الشهداء ؟
    ج : بالذكرى الدائمة لهم و تعريف الناس بدورهم العظيم

    ذكريات أكتوبر

    للأديب نجيب محفوظ

    التعريف بالكاتب :
    الأديب العالمي نجيب محفوظ ولد بالجمالية سنة 1911 و هو من أشهر الروائيين المصريين و العرب و نال جائزة نوبل في الأدب سنة 1988 و توفي عام 2006 عن عمر يناهز 95 عاما .
    ............ النـــــــــــــــــص .............












    ........ المفــــــــــــــــــــــردات ...........
    / مكللاً: متوجاً / / البشر: السرور ـ ض ـ الحزن / الهمة يفيض: يزيد و يمتلئ /أطيب: أفضل (ج) أطايب و المؤنث : طوبى / : العزم (×) الهمم / استوي: اكتملالغيوم: السحاب (م): الغيم /يبهر : يعجب ويدهش / مبدداً: مزيلاً /  إنجازه: إتمامه و تحقيقه / تراثا : ميراثا / الأمجاد : (م) مجد / رمز : علامة/ تتابع: تكمل و(ج) رموز / تتدفق : تندفع / العزة : الشرف و الكرامة (×) الذل / ممهدة: جاهزة وتواصل / أنغام : (م) نغم / نشواته : (م) نشوة و هي الاتياح للأمر / صالحة / هموم : أحزان (م) هم / الحياة : (ج) حيوات / كريمة : (ج) كرائم / البعث: جدارة: استحقاقفداء: تضحية / بواسل: شجعان (م) باسل (×) جبناء / الإحياء/ العظة: العبرة (ج): العظات.جلال: عظمة (×): حقارة
    ........... الشـــــــــــرح ..........
    يقول الكاتب : إن السادس من أكتوبر عام 1973 م يعتبر من الأيام الرائعة الخالدة ، فقد ردت فيه مصر كرمتها ، وغيرت من ظلمة الهزيمة إلى نور الانتصار ، وهذا اليوم يأتي متوجاً بالسرور حافلا بالبهجة ، فيمنحنا القدرة على العطاء والبناء ، لما يحمله من الذكريات الطيبة ، وسيصل رمزا للإرادة والشجاعة والإقدام ، والتخطيط السليم ، والنظام الدقيق ، وأحداث هذا اليوم ستظل مضرب مثل على مر العصور ، فهي ثمرة تصميم شعب أبي إلا أن يعيش حياة كريمة ، فحق لنا أن نحتفل بهذا اليوم الأغر ، وأن نحيِّي زعماءنا الذين خططوا للمعركة ، وأنزلوا بالجيش الإسرائيلي ضربات قوية هزت المجتمع الإسرائيلي يأسره ،
    ........... مظاهر الجمال ...............
    " * مكللاً بالبشر والاستبشار :" تعبير يدل على مدى فرحة الكاتب واعتزازه بنصر أكتوبر و فيه تصوير جميل حيث صور البشر بالتاج .
    " محطة نزود منها :" تصوير• جميل حيث صور يوم السادس من أكتوبر بالمحطة التي تزودنا بالطاقة و هذا تعبير يدل على قيمة هذا اليوم في حياتنا .
    " النور يفيض ويضيء و يبهر مبددا الغيوم• والغبار:" تصوير جميل حيث صور يوم السادس من أكتوبر بالنور الذي يبدد الظلام والغيوم ، وهو تصوير رائع يبين قيمة هذا اليوم.
    • " النور يفيض " : تصوير للنور بالماء الذي يفيض .
    فتحت نوافذ لتتدفق منها العزة " : تصوير جميل حيث صور" • العزة بالماء المتدفق ، مما يدل على كثرتها بعد هذا الانتصار .
    " ممهدة• للسلام:" تعبير يدل على أن معركة السادس من أكتوبر قد مهدت الطريق للسلام.
    "• منطلق بقوة الصاروخ : " تعبير يدل على مدى سرعة التقدم الحادث في العالم ؛ ليستحثنا على ضرورة ملاحقته.
    إن يوم السادس من أكتوبرثمرة تصميم شعب: " تصوير جميل•" حيث صورالتصميم بالزرع ، و صور الانتصار بثمرة هذا التصميم مما يدل على الجهد والعطاء في هذه المعركة و هو أسلوب مؤكد بإن .
    • " رجال حملوا الأمانة " : تصوير جميل حيث صور الأمانة بشيء مادي يحمل .
    •" إنه يوم النصر..... ويوم العظة ....ويوم التفكير.... ويوم الأمل: " أسلوب مؤكد بإن و به
    مجموعة أوصاف متعددة أطلقها الكاتب على يوم السادس من أكتوبر ليدل على مدى قيمته العظيمة
    ............ تــــدريبــــــات ...............
    س1 : ما اليوم الذي يتحدث عنه الكاتب ؟ .
    ج1 : هو يوم السادس من أكتوبر 1973 .
    س 2 : كيف يأتي علينا هذا اليوم كل عام ؟ .
    ج 2: يأتي هذا اليوم علينا بالبشر والسعادة والسرور؛ لأنه يوم يمدنا بالطاقة والهمة والأمل في بناء مستقبلنا.
    س 3 : بم شبه الكاتب نصر السادس من أكتوبر1973 م بعد نكسة يونية 1967 م ؟ .
    ج 3: شبه النصر بالنور الذي يبدد غيوم النكسة؛ فهو عيد للإرادة والمجد والعزة والكرامة.
    س4: ما نتائج نصر أكتوبر 1973 م ؟ .
    ج 4 : أ – تحقيق السلام من منطلق القوة .
    ب – تقدم البلاد .
    ج - إزالة آثار النكسة وعودة العزة والكرامة.
    س5: ما الذي صنع هذا النصر العظيم ؟ .
    ج5 : أ - عزيمة الشعب وتصميمه في أن يحيا حياة كريمة
    ب – شجاعة جنود مصر الأبطال الذين آمنوا بقضية وطنهم .
    س6 : ماذا قدم الجنود في المعركة ؟ .
    ج6 : قدموا أرواحهم فداءً لوطنهم .
    س7 : لمن يوجه نجيب محفوظ تحيته في آخر المقال ؟ .
    ج7: إلى الزعماء الذين خاضوا هذه المعركة ببسالة.
    س8 : للكاتب مطلبان في هذا النص – فما هما ؟ .
    ج8 : أ – أن نحتفل بهذا اليوم .
    ب – أن نتأمل أحداثه ونأخذ منها العبر التى تفيدنا وتمنحنا الأمل في الغد .



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 11:02 am